الغرض هو الإرتقاء بالتدريب للطبيب بحيث يكون أكثر أمانا على المرضى وأكثر كفاءة وخبرة ودراية بما يدور حوله على المستوى المحلي والإقليمي والدولي من مستجدات وخبرات جديدة فى مجال الطب، والهيئة صدرت بقرار من رئيس مجلس الوزراء رقم 210 لسنة 2016، وهى هيئة مستقلة لا تتبع وزارة الصحة ولا وزارة التعليم العالي، وتقوم بأنشطة مختلفة، أولها: تدريب الأطباء فى فترة الإمتياز سواء كان لمدة عام كما هو معمول به حاليا، أو عامين من التدريب للطلاب الجدد الذين سيدخلون كليات الطب العام المقبل 2019.
من أنشطة الهيئة أيضا إعادة الترخيص لمزاولة المهنة، ولن يكون ذلك بموجب امتحان، بل بنظام ساعات معتمدة عن طريق حضور المؤتمرات الطبية محليا ودوليا، وورش العمل، ويكون التجديد كل 5 سنوات، لأنه لن يكون هناك ترخيص لمزاولة المهنة مدى الحياة، لأن مصر من البلدان القليلة جدا فى العالم التى تمنح الترخيص مدى الحياة، والطبيب يحصل على الترخيص بمجرد التخرج ويمارس المهنة مدى الحياة وهذا غير موجود عالميا، وبالتالي لا بد من إعادة الترخيص للتأكد أن الطبيب فعلا يمارس المهنة ويدرس ويتعلم المستجدات عالميا.
الجيل الجديد من الأطباء هم المستهدفون بالنسبة لنا، والأمل أكثر فى هؤلاء لأنهم المستقبل بالنسبة لنا فى ممارسة الطب والترخيص لأول مرة، وسيكون لدينا قاعدة بيانات بكل الأطباء الموجودين فى مصر وسيتم التواصل مع الجهات المعنية مثل وزارة الصحة، نقابة الأطباء، التعليم العالي حتى يكون لدينا قاعدة بيانات بالأطباء والأنشطة الخاصة بهم لإعادة الترخيص للأطباء بسهولة ويسر.
شهادة البورد المصري هى شهادة مهنية يتدرب الطبيب فيها على تخصص محدد، ويدخل الطبيب البرنامج خلال 5 سنوات، جزء منه إجباري فى الجامعات، وجزء فى مستشفيات الصحة أو الجيش أو المستشفيات المعتمدة من الهيئة، وبالتالي يحصل كل طبيب على نفس الدرجة من التدريب ويكون بنفس الكفاءة عندما يحصل على البورد.
التدريب ينقسم إلى قسمين، أولاً البنية التحتية وهي المكان الذى سيتم التدريب فيه، من حيث توافر إشتراطات معينة من عيادات خارجية، وغرف عمليات، ورعاية مركزة، وأجهزة فحوصات، بحيث يستطيع الطبيب القيام بمهام التدريب الأساسي، ولذا خاطبنا الجهات المختلفة لإرسال الإمكانيات الموجودة لديها حتى نقيم البنية التحتية وهل استوفت الشروط أم لا، والمتوقع أن معظم المستشفيات الجامعية تكون مؤهلة للتدريب، ثم المستشفيات التعليمية بوزارة الصحة، وأى مستشفى يستوفي المعايير سيدخل تلقائيا.
من يدرب الطالب لا علاقة له بالإمتحان، لأنه سيكون إمتحانا مركزيا بواسطة لجنة بالهيئة، ووضع الإمتحان سيتم من خلال «بنك أسئلة» وليس بواسطة شخص معين، وبالتالي المدرب ليس له علاقة بالإمتحان، هو فقط يدرب الطالب على مهارات معينة حتى يكون الطالب مؤهلا لدخول الإمتحان النهائي الذى وضعته اللجنة المركزية من الهيئة على مستوى الجمهورية.
الإمتحان سيكون على المستوى القومي وفى نفس التوقيت لجميع الطلاب فى أماكن مجهزة للإمتحان، وعقب إجتياز الإمتحان يستطيع الطالب الحصول على ترخيص مزاولة المهنة.